سكس اذلال الرجال

سكس اذلال الرجال ميستريس تنيك طيزه على عروسة التعذيب

ميستريس متمكنة عاشقة للمتعة عن طرق فشخ العبيد

في بعض الاحيان يستمتع الرجل بالسادية و الانتقام من المراة و لكن في سكس اذلال الرجال يستمتع الرجل بذله و خضوعه و اهانته من المراة فحينما يكون الرجل سادي يستمتع بقوامته على المراة و استعباده لها و انه يهزقها و يهين شرفها و كرامتها و هذه هي السادية للرجل و لكن هناك نوع اخر من الرجال يقدسون الانثى لدرجة عالية لدرجة انهم من كتر عشقهم للانثى باعوا كل شئ مقابل ان ترضى عنهم باعوا الغالي و النفيس و شرفهم وكرامتهم و قبايلهم و ربما اموالهم كلها فترى هذا الرجل المازوخي يدفع كل امواله و كل ما يملك من اجل ان ترضى عنه امراة و ربما يكون هو شايب و عايب و كبير قبيلة او مدير شركة و تلاقيه داير لايب ورا عيلة صغيرة يترمي تحت رجليها و يخدمها و يغسل لها كلوتاتها و يحط لها ماكياج و يسرح لها شعرها و ينام تحت رجليها و اقصى امانيه و احلامه و تكون السعادة كلها معاه لو تفلت بنص وجهه و شتمته و هزقته يبقى اسعد انسان في الوجود حيث سعادته تاتي من الخضوع للميستريس و السيدة بتاعته

 

و في هذا المقطع الفيديو سكس اذلال الرجال نرى الرجل في منتهى الخضوع و الخنوع للسيدة فتربطه جامد و كويس اوي على عروسة التعذيب بحيث انه يصبح عاجز تماما عن الحركة و لا يستطيع فعل اي شئ و هنا يشعر بالخضوع و قوامة المراة عليه و انه اصبح مجرد لعبة او  دمية و عروسة في يد مولاته الميستريس الملكة تفعل به ما تشاء و تمارس معه الجنس بطريقتها هي لا كما يرغب هو و يصبح في جلسة الاذلال هذه سالب متناك يتناك في خرم طيزه و يفقد شرفه و رجولته و كرامته و هذه هي سعادته الحقيقية

سكس اذلال الرجال

سكس ذل الرجال و تلبس المراة هذا الظبر الصناعي و الخازوق النياك لتفض بكارته و تنيك طيز العبد و تبعتر اخر ما تبقى له من شرف و كرامة بحيث يخرج من هذه الجلس زيه زيها او حرام نقول زيه زيها لانها ارجل منه هي اللي راكبة عليه و بتنيكه و لكن متعة المازوخي تاتي من هذا الشعور اللذيذ بالذل و الاهانة تحت اقدام النساء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *